full screen background image

ترجمة الشيخ حمد بن عبدالعزيز ال الشيخ العوسجي ( 1245 – 1320هـ )

ترجمة الشيخ حمد بن عبدالعزيز ال الشيخ العوسجي ( 1245 – 1320هـ )

mg_279_1

ترجمة الشيخ حمد بن عبدالعزيز ال الشيخ العوسجي ( 1245 – 1320هـ )

الشيخ حمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن سلامة بن عمران العوسجي البدراني الدوسري
ولد في (ثادق) عام 1245 هـ

نشئ يتيماًفكفله جدّه الشيخ محمد بن عبدالعزيز  ( قاضي المحمل والشعيب في الدولة السعودية الاولى – ثم قاضي في عُمان عام 1244هـ كماذكر ذلك ابن بشر  ) ووالدته هي : لولوه بنت محمد الفوزان وزوجته : لطيفة بنت عبدالله بن عبدالمحسن المشاري

 ولد له سبعة من الذكور( عبدالعزيزقال ابن خميس في تاريخ اليمامة : ومن شعراء ثادق البارزين الشاعر الوجداني عبدالعزيز بن الشيخ حمد ال الشيخ من ال الشيخ اهل ثادق من ال العوسجي – محمد  قاضي وامام الحرم –سعد كان يدرس الطلاب– عبدالرحمن من اعضاء الحسبة  -احمد –ابراهيم – يحيى ) وبنتان ( نورة –  حصة ) اما ابنائه احمد –ابراهيم – يحيى – فقد توفوا هم وأولادهم  عام 1337هـ سنة الرحمة

 فأخذ مبادئ القراءة والكتابة على والده ثم جدّه, ثم شرع في القراءة على قاضي (بلدان  المحمل والشعيب), العلامة محمد بن مقرن وبعد وفاته تولي القضاء الشيخ عبدالعزيز بن حسن بن عبدالله الفضلي, فلازمه واستفاد منه حتى أدرك إدراكا طيباً وأجاد إجادة تامة, ولكن همته للعلم تزداد يوما بعد يوم.
ذكر ابن بسام في علماء نجد خلال ثمانية قرون 2/82 : ثم نزع به حب العلم إلى السفر إلى الرياض, فقرأ على الشيخ عبدالرحمن بن حسن وابنه الشيخ عبداللطيف وعلى قاضي الرياض الشيخ عبدالرحمن بن عدوان, كما أخذ الفرائض عن الشيخ عبدالله بن شلوان وجد واجتهد حتى أدرك وصار من كبار العلماء .حتى صار عالما كبيرا وفقيها واسع الاطلاع, وذكرالشيخ عبدالرحمن بن قاسم  : في الدرر السنية جـ 12/82 

برع في جميع الفنون, وكان يقظاً فطناً معدوم النظير في الشهامة والذكاء والديانة والعبادة, كثير الخير, له قدم راسخة في الفتوى, دمث الأخلاق قوي الجأش في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وله أجوبة سديدة ونصائح مفيدة لها وقع في القلوب, كما أن له مجالس في التدريس .

كانت له كلمة مسموعة وإشارة نافذة لدى الكبير والصغير والخاص والعام ، فقد كان موضع التقدير والاجلال من حكام آل سعود في دولة الثانية، لما يرون فيه من العفاف والتقى ، ولما يعلمونه عنه من الكفاءة والمقدرة في أعماله و مناصبه التي تقلَّدها ، كما كان موضع الثقة من علماء الدعوة السلفية ، حيثُ عاصر شيخها في وقته الشيخ عبد الرحمن بن حسن وابنه الشيخ عبداللطيف

رحمها الله ، و الذي كان يُجِلُّانه ويُقَدِّرانه ، كما كان محبوباً لدى العامة وعمدةً لهم في مكاتباتهم وفتاويهم ومشاوراتهم ، لما هو عليه من الثقة والكفاءة وسداد الرأى.

وذكر الشيخ : محمد بن عثمان القاضي 1/89

كان بليغاً في الخطابة والوعظ حسن الصوت  حج سنة 1270 هـ وعقد مع علماء الحجاز ندوات وتناقش معهم في عدة مسائل حرر عنها رسالة

وهذه احدى الرسائل المتبادلة بين الشيخ حمد بن عبدالعزيز والشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن  اثناء الخلاف بين ابناء الامام فيصل بن تركي

من عبد اللطيف بن عبد الرحمن إلى الأخ المحب حمد بن عبد العزيز سلمه الله تعالى وتولاه.

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته .وموجب الخط إبلاغ السلام والتحية، والسؤال عن أخلاقك المرضية سلك الله بها منهج الطريقة المحمدية، ولا يخفاك حال أهل الزمان، وغربة الإسلام، وندرة الإيمان بينهم، وقد ابتلوا بما رأيت من الفتن والمحن، والتقاطع والتدابر والبغضاء، وصاروا أشتاتاً بعد أن كانوا مجتمعين، وشيعاً بعد ما كانوا عليه من الإسلام متعصبين، ونسي العلم والتوحيد، وأقفرت الديار من الناصح الرشيد، وهدم الإسلام وخلت الديار من ذوي العلم الأفهام، ولا شيء أقرب إلى الله وسيلة، وأرجى من الخيرات فضيلة من الدعوة إلى سبيله وإرشاده عبيدهم وردهم إلى الله، وتعلم دينه وتوحيده .

وقد أهلك الله وله الحمد والمنة لذلك،ووضع لك القبول فيما هنالك

وقد أجمع أهل الرأي والمشورة على إلزامك بالدعوة إلى الله والتذكير بدينه وتنبيه عبيده على أصل دينهم، وما يجب فيه، وعلى ما يضاده وينافيه مـن المكفرات والشركيـات، وتعطيل الشـرائـع والنبـوات

فاغتنم أخي ذلك المشهد، وسارع إليه فإن الجزاء خطير والثواب كبير وشهير .

وهذا خط الإمام عبد الرحمن واصلك فلا تجاوب بلا ولن فإنها داعية الهم والحزن، ولولا أني أخشى على النفس من كثير من أهل نجد لتجشمت القيام بذلك، ولوجدتني حول المياه وبين

المسالك، وإلى الله المشتكى من عدم المعين والنصير، وغلبة الجهال والكثير، نسأل الله العون على مرضاته وذكره وشكره، وأن جعلنا من الدعاة إلى سبيله.. قال بعضهم في تفسير قوله تعالى عن المسيح عليه السلام (( وجعلني مباركاً أينما كنت))

( مريم : 31) . أي مذكراً بالله داعياً إلى سبيله والسلام

وبلغ سلامنا من يجالسك ويرغب في الخير من جماعتكم، ومن لدينا الإمام عبدالرحمن والعيال ينهون السلام. وكاتبه أحمد بن عبيد يبلغ السلام

حرر في 11ج. ونسخَهُ من كتب أحمد حرفا بحرف، سعد بن حمد بن عبد العزيز. وكتبه من خط من سمى نفسه، حرفا بحرف، عبد الله بن إبراهيم الربيعي، وذلك في 3 من جمادى الأول سنة 1346هـ

يبدو أن هذه الرسالة كانت في أواخر حياة الشيخ عبد اللطيف، فالشيخ قد توفي سنة 1293هـ)، بينما تولى الإمام عبد الرحمن الحكم سنة 1291هـ، وكانت نجد تعيش- في تلك الحقبة- ألواناً من النزاعات السياسية والحروب الطاحنة بين أبناء فيصل بن تركي، وكان للشيخ عبد اللطيف دور ظاهر في الإصلاح ودرء الفتنة وحفظ الدماء

        —–

 الدرر السنية 14/213-214

755 /2عيون الرسائل والأجوبة على المسائلالرسالة الخامسة والخمسون

وله أيضاً:
بسم الله الرحمن الرحيم
من عبد اللطيف بن عبد الرحمن، إلى الأخ المحب: حمد بن عبد العزيز، سلمه الله تعالى، وأسبغ عليه سحائب فضله، ووالى؛ سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

، وبعد:

فأحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو على نعمه. والخط وصل وصلك الله ما يرضيه. وسرنا ما ذكرت من سلامتكم وعافيتكم جعلنا الله وإياكم من أهل العافية في الدين والآخرة.

والذي أوصيك به القيام لله في هذه الفتنة الشركية، التي أشربتها قلوب أكثر الناس. واذكر قول ابن القيم رحمه الله تعالى في إغاثته: لا ينجو من شرك هذا الشرك إلا من عادى المشركين في الله، وتقرب بمقتهم إلى الله … إلى آخره.

والمرء قد يكره الشرك ويحب التوحيد، ولكن يأتيه الخلل من جهة عدم البراءة من أهل الشرك، وترك موالاة أهل التوحيد ونصرتهم، فيكون متبعا لهواه داخلا من الشرك في شعب تهدم دينه وما بناه، تاركا من التوحيد أصولا وشعبا، لا يستقيم معها إيمانه الذي ارتضاه مولاه، ولا يحب ولا يبغض لله، ولا يعادي ولا يوالي لجلال من أنشأه وسواه. وكل هذا يؤخذ من شهادة أن لا إله إلا الله. فلا تذخر المذاكرة بهذا في كل مجلس وكل مجمع. وإن اجتمعت بعبد العزيز بن حسن، فدارجه بالنصيحة عسى أن ينتفع ويقوم لله، ويبلغ عن رسول الله، فيكون لك عونا في ناحيتك.

وأخبار سعود ووروده الخرج، بلغتكم، ولا حصل شيء، والظاهر أنه أجنب. وتفصيل الأخبار من رؤوس القادمين إليكم أبلغ.

وبلغ سلامنا العيال والخواص والجماعة، ومن لدينا تركي والعيال ينهون إليك السلام، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ونسخه من أصلها حرفا بحرف سعد بن حمد بن عبد العزيز سلم على من نظر فيها، وصلى الله على محمد وآله وصحبه ونقله من قلم من سمى نفسه حرفا بحرف عبد الله بن إبراهيم الربيعي، يسلم على من نظر فيها. ونقله من أصله بغير تاريخ. وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

——-

758/2عيون الرسائل والأجوبة على المسائلالرسالة السادسة والخمسون 

 الدرر السنية 11/84-85

بسم الله الرحمن الرحيم
من عبد اللطيف بن عبد الرحمن، إلى الأخ المكرم: حمد بن عبد العزيز، سلمه الله تعالى وهداه، وألهمه رشده، وتقواه، آمي.، سلام عليكم، ورحمة الله وبركاته.
وبعد، فأحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو، وإن أتى الدهر بمر القضاء. والخط وصل، وصلك الله بحبله المتين، ونظمك في سلك أنصار الملة والدين، وقد عرفت: أن الله سبحانه وتعالى، ليس كمثله شيء في أفعاله وقضائه، كما أنه ليس كمثله شيء في ذاته وصفاته. وهذه الحوادث العظام، التي هدمت أركان الإسلام، لله فيها سر وحكمة بالغة، يطلع من يشاء من عباده على عنوان وأنموذج من سر القدر والقضاء. وأكثر الناس في خفارة جهله، وكثافة طبعه، كالبعير الذي يعقله أهله ثم يطلقونه، لا يدري فيما عقل، ولا فيما أطلق.

وتذكر أن الغربة اشتدت، والأمر كما وصفت، وأعظم مما إليه أشرت، ولكن ليكن لك على بال، ما ورد في فضل الغرباء، ووصفهم؛ فاغتنم نصرة الإسلام، والدعوة إليه ونشره، وتعريفه وتقريره، في كل مجلس ومجمع؛ فإن أكثر الناس قد ضل عنه وهو لا يدري عن حقيقته ومسماه، وقد وقع ذلك ممن ينتسب إلى الدين، ونسي ما كان عليه من تقرير التوحيد وأدلته. وقد بلغنا عن عبد الرحمن الوهيبي وأمثاله، بعد ذهابه إليهم، ما تصان عن ذكره الأسماع، وصار يعترض على من أنكر طريقته وذمها، ويزعم أنه قد خالف طريقة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وصرح بمسبة من أنكر عليه، ونسبه إلى موالاتهم؛ فالذي يجادل عنه داخل في عموم قوله تعالى: {وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ} سورة غافر آية: 5
وكذلك ما ذكرت عن الذي أنكر عليكم الفتوى بحل ما أخذ في درب العقير، مع العسكر والزوار، فلا يصدر هذا الإنكار، إلا عن جهل بحقيقة الإسلام، وقواعده الكبار؛ وسرية ابن الحضرمي في عهده صلى الله عليه وسلم مشهورة معروفة، وهي أول دم أهريق في الإسلام، وقصدت عير قريش، وقريش في ذلك الوقت مع كفرهم وضلالهم، أهدى من كثير من العسكر، والزوار من الرافضة بكثير، فكيف وقد بلغ شركهم إلى تعطيل الربوبية، والصفات العلية، وإخلاص

 

العبادات للمعبودات الوثنية ومعارضة الشريعة المحمدية، بأحكام الطواغيت، والقوانين الإفرنجية؟!
فمن جادل عمن خالط هؤلاء، ودخل لهم في الشورى، وترك الهجرة إلى الله ورسوله، وافتتن به كثير من خفافيش البصائر، فالمجادل فيه، وفي حل ما أخذ من العسكر والزوار، لا يدري ما الناس فيه من أمر دينهم، فعليه أن يصحح عقيدته، ويراجع دين الإسلام من أصله، ويتفطن في النزاع الذي جرى بين الرسل وأممهم، في أي شيء؟ وبأي شيء؟ {وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً} [سورة الفرقان آية: 31] . والذي أوصيك به: الثبات، والغلظة على هؤلاء الجهلة، الذين يسعون في هدم أركان الإسلام، ومحو آثاره. وصلى الله على محمد

—-

مجموعة الرسائل والمسائل النجدية لبعض علماء نجد الأعلام 3/46 

                                                           161/2عيون الرسائل والأجوبة على المسائلالرسالة السادسة والخمسون 

 الدرر السنية الدرر السنيّة، 8/352-354

وقد طلب منه الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن بن حسن بن محمد بن عبدالوهاب تقريظ لكتابه (( الاجوبة السمعيات لحل الاسئلة الروافيات ))

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله مبطل كيد الخائنين ، ومقيم حجته على الطغاة والمعاندين، الذي وهب ما يشاء لمن شاء من نصر الحق والدين، تحقيق ما أخبر به صلى الله عليه وسلم حيث يقول: “يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين”.

هذا وما ضمنه الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن هذه الأوراق وأملاه هو الحق في هذه المسائل المهمة التي ظاهر من ألقاها إليه الاسترشاد، وحقيقته المشاقة والمراء والجدال والعناد، الذي من حقيقة أمره الترويج والتلبيس على العامة والجهال، فأفاد وأجاد في تقرير الحق ونفي ما يضاده مما تفوه به هؤلاء الحمقى والجهـال، فلهم حظ من قولـه تعـالى: 

ومن يشاقق الرسول من بعد ماتبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ماتولى ونصله جهنم وسآءت مصيرا (النساء 115)، وقوله:  فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ماتشابه منه ابتغاء الفتنة وايتغاء تأويله

سورة آل عمران [7].

وصحَّ عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إذا رأيتم الذي يتبعون المتشابه فأولئك الذين سمّى الله فاحذروهم”.أخرجه البخاري (4273) من حديث عائشة رضي الله عنها.

فأسال الله العظيم أن يهدينا وسائر الأخوان صراطه المستقيم، وأن يجنبنا وإياهم طريق المغضوب عليهم والضالين، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

أملاه الفقير إلى الله عبده وابن عبده: حمد بن عبدالعزيز وصلى الله على محمد.

وله فتاوى عديده موجودة في كتاب الدرر السنية  وغيرها كذلك لدي قليلا منهاوهذه احدى الفتاوي :

رسالة من الشيخ حمد بن عبد العزيز إلى الشيخ عثمان بن بشر ( مؤلف تاريخ عنوان المجد  ) تتعلق بوقف امرأة يظهر انها تحاول الرجوع في وقفها 

 

وجواب الشيخ حمد بأن المفهوم من كلام الفقهاء أن الوقف إذا كان على جهة بر وهو منجز فلا يجوز الرجوع فيه  

—-  

   – بحوث ندوة الدعوة في عهد الملك عبدالعزيز انعقدت في الرياض في 23 /2/1420 هـ

   إعدادالدكتور: أحمد بن عبد العزيز البسام صـ 41

عينه الأمام فيصل قاضياً في مقاطعة سدير, ثم وادي الدواسر وولاه الإمام عبدالله الفيصل القضاء في مقاطعة الوشم, ثم نقله الإمام عبدالله الفيصل إلى بلدان المحمل والشعيب  خلفا لشيخه عبدالعزيز بن حسن, وذلك بعد وفاته عام 1299هـ
أخذ عنه العلم جم غفير من بلدان سدير والوشم والمحمل, منهم:

ابنهالشيخ محمد قاضي و امام الحرم وابنه عبدالعزيز بن محمد ترجم لهما معالي الدكتور :صالح بن عبدالله بن حميد في كتابه(“تاريخ أُمّة في سير أَئمّة: تراجم لأئمة الحرمين الشريفين وخطبائها منذ عهد النبوة إلى سنة1432هـ” الصادر في طبعته الأولى عام1433هـ عن مركز تاريخ مكة المكرّمة التابع لدارة الملك عبدالعزيز في خمسة مجلدات )والشيخ سعد والشيخ عبدالرحمن

 وذكر ابن بسام في علماء نجد : أخذ عنه العلم جم غفير من بلدان سدير والوشم والمحمل منهم الشيخ إبراهيم بن عبداللطيف بن عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ, والشيخ علي بن إبراهيم بن داود, والشيخ عبدالله بن محمد بن رشيدان والشيخ ناصر بن محمد الناصر الراشد
وتوفي في عام 1320هـ . رحمه الله تعالى وأغلب من ترجم له ذكر وفاته سنة 1330هـ وهذا ليس بصحيح حيث ولدي وثيقة تثبت وفاته سنة 1320هـ .

كتبه : إبراهيم بن حمد بن محمد ال الشيخ
_________________________

 

ال الشيخ6 ال الشيخ4 ال الشيخ ال الشيخ 5 ال الشيخ 3 ال الشيخ 1 ال الشيخ 2

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.